Skip to main content

اختيار الشاشة المناسبة

شاشات دليل المشتري

تقدم ShowTex مجموعة كبيرة من الشاشات، ولكل منها مواصفاتها الخاصة للحصول على أفضل النتائج لمختلف التطبيقات. ولكي تختار الشاشة الأنسب لاستخدامك، من المهم أن تجيب عن الأسئلة التالية أولا:

 


 

أين يوجد جهاز العرض: في الأمام أم الخلف؟

يعني العرض الأمامي أن يكون جهاز العرض والجمهور على الجانب نفسه من الشاشة، حيث إن العرض الخلفي يعني أن جهاز العرض موضوع خلف الشاشة والجمهور ينظر في اتجاه جهاز العرض والشاشة تقوم بدور الموزع للضوء. وكلا النظامين لهما مميزات وعيوب. 

العرض الأمامي

– - يمكن استخدام أجهزة عرض أصغر حجمًا مقارنة بأجهزة العرض المستخدمة في العرض الخلفي

 - لابد أن يكون الطريق خاليًا أمام شعاع العرض وحتى الشاشة

 - لذا يمكن أن يتسبب العارضون في تكون بعض الظلال غير المرغوبة على الشاشة.

 - لابد من إظلام منطقة الجمهور للحصول على أفضل النتائج.

 - يمكن أن تكون الأسطح البيضاء مزعجة للجمهور.

 

العرض الخلفي

 - تباين أفضل بفضل مجموعة الألوان الأغنى في أسطح الشاشة.

 - لا توجد ظلال غير مرغوبة من العارضين أو الممثلين.

 - يمكن إظلام المنطقة خلف الشاشة، مع الحفاظ على إضاءة منطقة الجمهور. (مثالي لأخذ الملاحظات أثناء المؤتمرات).

 - يمكن أن تختفي الشاشات الأغمق وتذوب في باقي المجموعة.  

 - مؤثرات مذهلة مدمجة مع طباعة رقمية على السطح.

– - بعض شاشات العرض الخلفية يمكن أن تسبب "نقطة ساخنة" وبالتالي تضيق زاوية الرؤية.

 - تتطلب المنطقة خلف الشاشة مساحة قيمة ولا يمكن استخدامها لأي أغراض أخرى.

 

العرض الثنائي أو المزدوج
يمكن استخدام بعض الشاشات للعرض الأمامي أو الخلفي، وتسمى هذه الشاشات المزدوجة.

العودة إلى الأعلى

 

زاوية العرض: واسعة أم ضيقة؟

تعرف كمية الضوء التي تعكسها الشاشة "بالمكسب". ويمثل ذلك الضوء المنعكس من الشاشة مقارنة بالضوء المنعكس من المادة البيضاء القياسية المستخدمة. وبالتالي، فالشاشة ذات المكسب المقدر بـ1.0 ستعكس كمية الضوء نفسها مثل المادة العادية. والشاشة ذات المكسب البالغ 1.5 ستعكس 50% ضوء أكثر من المادة العادية.
يتم حساب المكسب من وجهة النظر التي تكون فيها الشاشة في أكثر حالاتها بريقًا، والتي تكون أمام الشاشة مباشرة وبزاوية محور 0 درجة مئوية من الشاشة. وبحسب خيار سطح الشاشة، كلما اتجهت ناحية جانب الشاشة ونظرت إليها بزاوية، قل بريق الصورة المنعكسة. 

تشتت الشاشة بنسبة المكسب المسطحة الضوء بنسبة أكبر وأكثر تساوي في كل الاتجاهات، وهي مثالية لتوضع في مكان تكون زاوية الرؤية منه عريضة بالنسبة للشاشة. وسيجد المشاهدون صورة بالجودة نفسها بغض النظر عن زاوية الرؤية. 
تزداد نسبة المكسب في الشاشة لأقصى حد بالنسبة للجالسين في المركز، ولكنها تقل بالنسبة للجالسين على الأطراف، وهي مناسبة للأماكن التي تضيق فيها زاوية الرؤية.  

 

العودة إلى الأعلى

 

عدد أجهزة العرض: واحد أو متعددة؟ 

تستخدم أجهزة العرض الفردية في الإعدادات الكلاسيكية أكثرمثل السينما (المؤقتة والدائمة)، والشاشات المتناوبة (أي: على جانبي المسرح) أو المؤتمرات الأصغر حجمًا (مثل: غرف الاجتماعات) 

يمكن زيادة بريق العرض باستخدام "الحزمة المزدوجة"، ويكون هذا بوضع جهازي عرض فوق بعضهما البعض لخلق صورة واحدة أكثر إشراقًا. 
تعد طريقة الدمج الناعم للأطراف هي طريقة يتم فيها استخدام جهازي عرض معًا. وتتداخل أطراف كل الصور المعروضة، لتكون عرضًا أكبر وأكثر ملاءمة للعرض على شاشة عريضة. ومن الواضح، يعمل هذا بشكل جيد مع الشاشات التي لها نسبة مكسب مسطحة وبالتالي تقلل تأثير "النقطة الساخنة" وتكبر المساحة المرئية. 

  

العودة إلى الأعلى

 

 الإضاءة المحيطة: مرتبطة أم لا؟ 

تكون جودة الصورة المعروضة عرضة لمستوى الإضاءة المحيطة. بشكل عام، تكون شاشات العرض الخلفي أكثر مقاومة للإضاءة المحيطة مقارنة بشاشات العرض الأمامي لأن الأخيرة تعكس كل مصادر الضوء، سواء من جهاز العرض أو الإضاءة المحيطة. 

شاشة خلفية أغمق تعكس كمية ضوء أقل، مما يقلل بريق الشاشة للصورة المعروضة وأيضًا الإضاءة المحيطة. نظريًا، لا تعطي هذه الشاشات أفضل النتائج عند الاختبار، ولكن عمليًا، تبدو أن نتائجها أفضل كثيرًا. 
شاشات المكسب العالي تكون أكثر عرضة للإضاءة المحيطة، حيث إن كمية الضوء المنعكسة تزيد بحسب كمية المكسب.  

 

العودة إلى الأعلى

 

 نسبة التباين: مهم للمحتوى؟

التباين هو الفرق بين أكثر الألوان المعروضة بياضًا وأكثرها سوادًا؛ وكلما زادت نسبة التباين، كانت الشاشة أفضل. ومع هذا، للإضاءة المحيطة تأثير كبير على تباين الشاشة. 
بما أن شاشات العرض الأمامي تعكس كل مصادر الضوء، يعتمد التباين الواضح لها على وجود إضاءة محيطة. وبشكل عام، ستؤدي شاشات العرض الأمامي بنسبة مكسب أعلى المهمة على أكمل وجه من حيث الحفاظ على تباين الصورة. 
وبما أن جهاز العرض لا يمكنه عرض السواد في محتواه، فما تراه هو غياب الضوء. تعكس أسطح الشاشات الأغمق كمية أقل من الإضاءة المحيطة وتبدو أن بها مستويات سواد "أغمق" بسبب لون سطح العرض. وهذا يزيد في الواقع من الشعور بالتباين في الصورة المعروضة. 

  

العودة إلى الأعلى